معوقات استخدام الوسائط المتعددة في التعليم



تتعدد معـوقات استخدام الوسائط المتعددة داخل فصولنا الدراسية وضمن نظامنا التعليمي ومنها:

  • تتطلب إمكانيات مادية كثيرة لتوفير المعدات اللازمة مثل كاميرا دجيتال LCD وجهاز ماسح صور.. الخ.
  • تتطلب فنيين مختصين في مجال الوسائط التعليمية المتعددة . 
  • صعوبة التوفيق بين المعلمين والمتعلمين من جميع ميولهم واتجاهاتهم وإمكانياتهم.
  • تحتاج إلى متابعة فنية لصيانة المعدات.
  • مساحات التخزين الهائلة التي تحتاجها برامج الوسائط المتعددة.
  • تتطلب أن يمتلك جهاز الحاسوب كرت عرض لا يقل عن 256 لون ومعالج ذا سرعة عالية.
  • تتطلب أن يحتوي جهاز الحاسوب على بطاقة فيديو وكرت صوت وقارئ أقراص مدمجة.
  • عدم توفير المدرسين المدربين التدريب الملائم على استخدام هذه الوسائط.
  • عدم ملائمة تصميم الحجرات الدراسية وتجهيزاتها وإمكانياتها للاستخدام الفعال لتلك الوسائط.



كما حصر (الضبيان، 1999) بعض معـوقات استخدام الوسائط المتعددة فيما يلي:


* معـوقات مادية:

مثل الصعوبة في توفير الاعتمادات المالية لتحويل التقنية من فكرة الي انتاج،وعلي الأفراد الذين يشرفون علي العمل أن يتفهموا أهمية هذا العمل و أن يكون لديهم استعداد للإنفاق عليه.

* معـوقات زمنية:

إذ تقل قيمة التقنية إذا لم تكن مستخدمة في الوقت المناسب، وبتطبيق ذلك علي استخدام الوسائط المتعددة يلاحظ أنه إن لم يعرض البرنامج متزامناً مع فترة إنتاجه فإن جدواه لا تتحقق.

* معـوقات إجرائية:

إذ أن اختيار المادة أو المشكلة المراد حلها والإمكانات المطلوبة لهذا الحل يتطلب جهداً علمياً وعملياً.

* معـوقات بشرية:

يقصد بها المعلمون والمتعلمون حيث أن لكل منهم حاجات مختلفة، وهما الطرفان المتكاملان مع التقنية الجديدة والمتعلم يتعامل بسهولة مع الكمبيوتر، بينما المعلمون فعليهم إعداد الأجهزة وحل أي مشكلة فنية.

* معـوقات عملية:

وتتمثل في ضرورة الاطمئنان علي سلامة الأجهزة وصيانتها ووجود أكثر من جهة يعتمد عليها في توفير هذه المتطلبات.




المراجع:


الضبيان، صالح.(1999). منظومة الوسائط المتعددة في التعليم الرسمي تكنولوجيا التعليم.(ط1). القاهرة: مركز الكتاب للنشر.
عمران، خالد؛ سالم، حسين.(1430). أساليب التعلم (الذاتي - الإلكتروني - التعاوني) رؤى تربوية معاصرة. مصر: دار العلم والإيمان.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إرسال تعليق